منوعات

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد تُعرف هذه التجربة بسلسلة من التجارب التي أتاحت للعلماء اكتشاف أن لكل ذرة نواة تتركز فيها الشحنة الموجبة ومعظم كتلتها، وقد أجريت هذه التجارب بين عامي 1908 و 1913 بعد الميلاد، وسنقدم لكم من خلال الإجابة على السؤال السابق ومراحل تجربة رذرفورد. ومن خلال موقعنا المتواضع سهيل سنتعرف على لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد وهيا كا التالي. ؟؟؟ (1)

تجربة رذرفورد

تعرف تجربة رذرفورد أو تجربة جيجر ومارسيديان أو تجربة رقائق الذهب بأنها مجموعة من التجارب التي استطاع العلماء من خلالها اكتشاف أن كل ذرة تحتوي على نواة ترتكز في الشحنة الموجبة ومعظم كتلتها. حيث اعتمدت هذه التجربة على تسليط أشعة جسيمات ألفا على رقائق من الذهب، ليلاحظ أن بعض هذه الأشعة ينعكس وبعضها ينحرف، ومعظم هذه الأشعة تنفذ، الأمر الذي يدل على وجود بعض المساحات الفارغة الموجودة في جسم الذرة. كما يدل ذلك على وجود شحنات حاملة لنفس شحنة الأشعة، وجسيمات حاملة لشحنة مختلفة عن شحنة الأشعة أيضًا. والجدير بالذكر أن هذه التجارب أجراها هانز غايغر مارسدن تحت إشراف إرنست رذرفورد بين العامين 1908 و 1913 م في مختبرات الفيزياء في جامعة مانشستر.

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد

لماذا ارتدت اشعة الفا في تجربة رذرفورد؟ الإجابة هي: بسبب وجود بعض المساحات الفارغة في جسم الضرة بوجود الثيمات تحمل نفس شحنة الأشعة ووجود جسيمات تحمل شحنة مختلفة عن شحنة الأشعة، وكان لهذه التجربة فضل كبير في اكتشاف المزيد من المعلومات المتعلقة بالذرة على الرغم من صعوبة إجراء الدراسات العلمية من هذا النوع آنذاك. ودلت تجارب رذرفورد على أن الذرة تحمل نواة موجبة تقوم بعكس أشعة ألفا أو حرفها.

تركيب جهاز تجربة رذرفورد

  • أنبوبة من الرصاص تحتوي على قطعة من أحد العناصر المشعة التي تنبعث منها جسيمات ألفا، مثل الراديوم المشع.
  • ألواح معدنية من الرصاص يتم وضعها بشكل متوازي بمواجهة الراديوم (مصدر الإشعاع)، وذلك بغرض الحصول على شعاع مستقيم من جسيمات ألفا، مع ضمان عدم تسرب أي أشعة.
  • لوحة معدنية على شكل دائرة غير مكتملة تغطى بطبقة من كبريتيد الخارصين المسؤول عن إعطاء وميض عند اصطدام جسيمات ألفا به.
  • صفيحة من الذهب تكون رقيقة لا يتجاوز سمكها 0,0001 سم.

خطوات تجربة رذرفورد

  • جعل جسيمات ألفا تصطدم باللوحة المعدنية التي تم تغطيتها بكبريتيد الخارصين، بغرض تحديد عدد جسيمات ألفا المصطدمة باللوحة المعدنية ومكان هذه الجسيمات، ويلاحظ ذلك من خلال الومضات الظاهرة عليها.
  • وضع صفيحة الذهب الرقيقة بحيث تعترض مسار الأشعة قبل أن تصطدم باللوحة المعدنية.
  • لاحظ رذرفورد أن معظم الجسيمات قد نفذت دون وجود أي انحراف، لكن نسبة قليلة لم تنفذ من صفيحة الذهب وارتدت بعكس مسارها، كما لوحظ نفاذ نسبة قليلة جدًا من جسيمات ألفا عبر صفيحة الذهب قبل أن تنحرف عن مسارها.
  • تم اختيار الذهب لأنه من أكثر العناصر القابلة للطرق، إذ يمكن تقطيعه إلى شرائح رقيقة جدًا كالشرائح التي استخدمت في التجربة.

وفي نهاية المقال نتمني ان نكون قد نلنا اعجابكم
ونتمني منكم ان تقومو بمشاركة المقال علي مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر من الازرار السفل المقالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى